المصارف السعودية لم تنجح بعد بتلبية توقعات العملاء

أظهر بحثٌ جديد حول آراء المستهلكين أجرته شركة “صن غارد” العالمية الرائدة في خدمات القطاع المالي حول العالم أن المصارف السعودية ما تزال تكافح لتلبية توقعات العملاء المتجددة. وأكد التقرير أن هذا القصور يؤثر سلباً على تجربة العملاء ويدفعهم للتعامل مع مصارف أخرى إلى جانب البنك الأساسي، الأمر الذي ينعكس مستقبلاً على ربحية تلك البنوك ويحدّ من قدرتها على تحقيق النمو.

وتوصّلت “صن غارد” إلى هذه النتائج بعد إجراء استطلاع لآراء أكثر من 1000 متعامل في 10 دول بمنطقة الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا بما فيها المملكة العربية السعودية حول الاتجاهات الحالية والتوقعات فيما يتعلق بعلاقات المتعاملين مع مصارفهم.

وكشفت “صن غارد” النقاب عن نتائج الاستطلاع المتعلقة بالمملكة على هامش المنتدى السنوي الثاني للخدمات المالية، الذي استضافته الشركة في فندق فور سيزونز بالعاصمة الرياض يوم 6 نوفمبر. ويتيح منتدى الرياض الفرصة أمام أبرز العاملين والمتخصصين وصناع القرار في قطاع الخدمات المالية لتباحث وتشاور السبل الكفيلة بتعزيز القطاع المالي في المملكة وتحقيق النمو المنشود.

وتلخّصت النتائج الرئيسية للاستطلاع بما يلي:

الثقة عالية، إلا أن المتعاملين لا يثقون بقدرة مصارفهم على تفهم احتياجاتهم:

 

–       بينما يثق 75% ممن استطلعت آراؤهم في السعودية بمصارفهم، أكّد أكثر من نصفهم (55%) فقط أن مصارفهم تتفهم متطلباتهم بشكل جيد. ويتضح هذا الشعور في اتجاههم المتزايد نحو التعامل مع بنوك أخرى، الذي جاء بسبب الطلب المتنامي على الخدمات المصرفية التي تراعي احتياجاتهم الشخصية.

–       يرى 38% من المشاركين في الاستطلاع أنهم يفتقدون للمعرفة المالية إما تماماً أو إلى حد كبير. وبالرغم من أن تلك النسبة كانت من بين الأفضل مقارنة بباقي دول المنطقة التي شملها بحث “صن غارد”، إلا أن تلك القراءة تفسح المجال أمام المصارف السعودية لتوعية عملائها وتقديم النصح والاستشارات لهم بهدف تقديم خدمة عملاء أفضل وتحقيق نمو سريع لأعمالهم.

البنوك تتجاهل الطلب المتزايد من جانب العملاء على تجربة مصرفية محسّنة متكاملة ومتعددة القنوات:

 

–       96% من المشاركين بالاستطلاع في السعودية أكدوا أنهم يزورون فروع مصارفهم بانتظام، وهي أعلى نسبة بين جميع دول المنطقة التي شملها استطلاع “صن غارد”. ولدى سؤالهم عن الأسباب التي تدفعهم لهذا الأمر، أشار 55% منهم إلى رغبتهم بالحصول على المساعدة والاستشارة من خلال تلك الفروع، وقال 37% بأنهم يفعلون ذلك لتجنب المخاوف الأمنية المرتبطة بالقنوات الرقمية (الخدمات المصرفية عبر الانترنت)، في حين ردّ 24% منهم سبب زيارتهم إلى أهمية التفاعل المباشر والتعامل وجهاً لوجه مع موظفي المصرف. وبالرغم من إقبال المتعاملين الكبير على الفروع، تصدّرت تلك الأماكن أبرز مجالات التطوير المُنتظر، حيث أعرب 26% من المتعاملين السعوديين عن عدم رضاهم من استجابة المصارف لشكاويهم.

–       ويرتفع كذلك مستوى عدم الرضى عند الحديث عن القنوات الرقمية. فعند سؤال المشاركين في الاستطلاع عن المجالات التي يودّون أن تتحسن مصارفهم فيها، أكد 55% منهم أنها الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، بينما رآى 34% منهم أنها الخدمات المصرفية عبر الهواتف النقّالة. وتمثل هذه النتائج فرصاً أخرى متاحة أمام البنوك، إذ أن 49% من السعوديين المستطلعة آراؤهم لا يستخدمون حالياً الخدمة المصرفية عبر الهاتف النقّال، ويمكن أن يصبحوا أهدافاً محتملة لهذه الخدمة البنكية التي تشهد شعبية متنامية.

وتعليقاً على هذه النتائج، قال وسام خوري، المدير العام لشركة “صن غارد فايننشال سيستمز” في منطقة الشرق الأوسط: “بالرغم من أن المصارف السعودية تتمتع بمستويات مرتفعة من ثقة المتعاملين، إلا أنه ومن خلال هذا البحث تبيّن لنا بأنهم لم يستفيدوا بعد من هذه الميزة”.

 

وأضاف خوري: “من الواضح أنه يتعين على المصارف السعودية أن تركّز على تعزيز عروضها وخدماتها عبر قنوات مختلفة ومتعددة، وبهذا تكون قادرة على إعداد كوادرها لتقديم خدمة عملاء أفضل وأكثر كفاءة، وتجني مكاسب وعوائد أكثر من عملائها الحاليين والمحتملين”.

شاهد أيضاً

التصميم النهائي لمقر "جوجل" الجديد في لندن بتكلفة مليار جنيه إسترليني

التصميم النهائي لمقر “جوجل” الجديد في لندن بتكلفة مليار جنيه إسترليني

كشفت شركة “جوجل” (Google) عن بعض تصميماتها لمقرها الجديد الذي سيقام في العاصمة البريطانية لندن، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات