اصدار حديث لشعار شركة جي إيه سي موتور: قم وغيّر! الحرفية الصينية وإحداث الفعل

جي إيه سي موتور هي شركة سيارات صينية كبيرة وسريعة التقدم تتجه أعينها إلى المستقبل. أصدرت في أبريل ٢٠٢١ شعار جديد “قم وغيّر!” كي يحدد اتجاهًا استراتيجيًا جديدًا للشركة على مدى السنوات القادمة، مع التركيز على التكنولوجيا ومفهوم “الحرفية الصينية” المنسوج في جوهرها.
اصدار حديث لشعار لشركة جي إيه سي موتور: قم وغيّر! الحرفية الصينية وإحداث الفعل
 
الحرفية الصينية
 
 
أثبتت الخبرات والتي اكتسبت بشق الأنفس على مدار سنوات عديدة أن إنتاج السلع وتوفير الخدمات لحياة الأشخاص مهمة مجزية ومسعى نبيل. هذا ما اتخذته العلامة التجارية لجي إيه سي موتور مسلكا لها: أن تصنع سيارات مشهورة عالميًا ذي الدرجة الأولى من التصنيع الصيني. تعني الحرفية الصينية في العصر الحديث الجمع بين سلسلة التوريد المُثبَتة بالصين وقوى التصنيع مع قدرات جديدة لتطوير تكنولوجيا عالمية المستوى وإجراء أبحاث متقدمة للغاية. أما بالنسبة إلى جي إيه سي موتور في عام ٢٠٢١، فتمثل الحرفية الصينية سنوات من العمل الدؤوب الصارم، والالتزام بالتميز، والشغف بالمنافسة على أعلى مستوى في صناعة السيارات العالمية. كما تهدف جي إيه سي موتور إلى خلق قيمة دائمة للمشترين، وإنتاج سيارات عالية الجودة في قيادتها متعة والذي ستثبت قيمته الأيام ومع الاستخدام.
 
تظهر الجودة في كل شبر من تصاميم سيارات جي إيه سي موتور. حيث تعمل جي إيه سي موتور بنهج تصاعدي لإنشاء أفضل المركبات الممكنة. من خلال تنمية المواهب عالية المستوى، مثل آلاف العمال المتخصصين المنتشرين في مركز جي إيه سي موتور للبحث والتطوير. وبالتطوير الدقيق والتحسين المستمر لتصميمات المركبات في مراكز جي إيه سي موتور للبحث والتطوير المبنية خصيصًا في لوس أنجلوس وديترويت وقوانغتشو وشنغهاي. ثم باختيار المواد المتميزة والتي ستجعل قدر الإمكان تلك التصميمات أكثر ممتعة على أرض الواقع. تتضمن هذه المواد أنظمة الصوت هارمون-كاردون رائدة الصناعة، ومواد المقاعد الفاخرة، ومكيفات قوية منقية الهواء من الغبار. الجودة هي جوهر الجيل الجديد من السيارات الصينية. ساعدت التصميمات المتينة والمواد المعتمدة في انتاج مركبات مقاومة للتآكل والتلف. يضمنه ذلك أيضًا اختبارات المتانة المحسّنة على مسار أكثر من ٤ ملايين كيلومتر لسيارات جي إيه سي موتور.
 
قم وغيّر!
التكنولوجيا والابتكار
 
 
 
لربما كان الابتكار التكنولوجي هو أبرز ما في نظام قيم جي إيه سي موتور الجديد والذي سيسمح للشركة بالمنافسة دوليًا في مرحلتها الجديدة من التوسع العالمي. وهذا أحد الأسباب وراء شعار “قم وغيّر!” فإن السعي المستمر للابتكار هو ما يدفع جي إيه سي موتور إلى الأمام.
 
تم ضخ مليارات اليوانات إلى شبكة من مراكز البحث والتطوير التابعة لـشركة جي إيه سي في جميع أنحاء العالم، مع مواقع في ديترويت، حيث تستخدم الأبحاث مرافق اختبار وسلاسل إمداد قريبة غنية ومنها وادي السيليكون في لوس أنجلوس، حيث تركز الأبحاث على البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والقيادة الذاتية وتكنولوجيا مركبات الطاقة الجديدة. وكذلك مدينة لوس أنجلوس، التي تعمل على التصميم المتطور، والتفاعل بين الإنسان والآلة، وتوطين السيارات لأسواق معينة؛ وشنغهاي وقوانغتشو، اللتان تتعاونان بشكل وثيق مع بعضهما البعض في تكتل الأبحاث وتقنيات الرقمية والتصميم الشامل.  
 
على مر السنين، حققت مراكز البحث والتطوير التابعة لشركة جي إيه سي العديد من النتائج المشجعة للغاية، والتي تمت مشاركة أحدثها في معرض شنغهاي للسيارات عام ٢٠٢١. وتشمل هذه التقنيات الداخلية مثل مواد “إسفنج السيليكون”، والتي قللت بشكل كبير من وزن بطاريات الليثيوم في سيارات جي إيه سي موتور وتقليل أوقات إعادة شحن السيارة الكهربائية إلى أقل من ٢٠ دقيقة. هذه ليست سوى البداية؛ حيث تتوقع شركة جي إي سي مزيدًا من التقدم الذي من شأنه تقليل وزن البطارية بنسبة تصل إلى ٥٠٪ وتحسين سرعات الشحن بشكل أكبر.
 
حققت مجموعة جي إيه سي دفعة قوية نحو طاقة أكثر صداقة للبيئة وكهرباء. ووفقًا للخطط التي وضعها المسؤولون التنفيذيون في الشركة، ستُشكل سيارات الطاقة الجديدة ٢٠ ٪ من إجمالي حجم مبيعات المجموعة بحلول عام ٢٠٢٥، وستُشكل المركبات الهجينة ٢٠ ٪ إضافية. بعد عشر سنوات فقط، بحلول عام ٢٠٣٥، تهدف مجموعة جي إيه سي إلى تحقيق كهربة شاملة. من بين خمسة ملايين وحدة مركبة متوقعة، حددت الشركة هدفًا لبيع ٥٠ ٪ من السيارات الموفرة للطاقة، و٥٠ ٪ من مركبات الطاقة الجديدة تمامًا. أقل بريقًا ولكن بنفس القدر من التقدم الميكانيكي الحاسم في تقنية “دي إن إيه” للهيكل، وتكنولوجيا المحرك “قوة الموجة الضخمة (ميجا واف بور)” عالية الكفاءة التي تضمن طاقة كبيرة مع الحفاظ على مستوى عالٍ من الكفاءة الحرارية. 
 
اصدار حديث لشعار لشركة جي إيه سي موتور: قم وغيّر! الحرفية الصينية وإحداث الفعل
 
 
بالإضافة إلى التقنيات الصديقة للبيئة، أظهرت أبحاث عملاء جي إيه سي أن هناك تفضيلًا قويًا بين المشترين المعاصرين للميزات الذكية الموفرة للجهد. نتيجة لذلك، تتميز الطرازات الجديدة بنظام أديجو (القيادة الذكية والمترابطة) داخل السيارة. يشتمل هذا على نظام تحكم ذاتي (وضع طيار آلي) عالي القدرة، يقترب من السفر بدون سائق، وقدرات إنترنت الأشياء واسعة النطاق التي تم تطويرها في قوانغتشو. التطورات التقنية الأخرى من جانب المستهلك والتي تجعل جي إيه سي موتور تحظى بشعبية كبيرة بين المستهلكين الشباب هي الميزات التي تركز على الراحة والملاءمة. يتضمن ذلك تفاصيل صغيرة ولكنها مهمة، مثل شحن الجهاز اللاسلكي، والنوافذ البانورامية، وشاشات اللمس التي يمكن التحكم فيها عن طريق التمرير تمامًا مثل الهاتف الذكي، وكاميرات وقوف السيارات بزاوية ٣٦٠ درجة، وأزرار وضع الجلوس التي تحتوي على ذاكرة.
 
هذه التفاصيل ذات الجودة المضمونة والتصميمات المدروسة جيدًا هي التي تعمل على تحسين تجربة المستخدم، وبالاقتران مع زيادة كفاءة الوقود والتركيز على التصميمات الأنيقة والجذابة، فإنها تجعل جي إيه سي موتور تحظى بشعبية لدى المستهلكين الشباب، مما يضع الشركة على مسار واثق من اجل المستقبل.  
 
 
إتصال الثقة (الثقة المتبادلة)
 
 
 
تم الكشف عن جانب آخر في نظام قيمة العلامة التجارية الجديد وهو تحرك الشركة نحو اتصال أقوى مع الموزعين والمشترين والموظفين العالميين. مع توسع الشركة في الحجم، من الضروري الحفاظ على جودة المنتجات والخدمات في جميع المجالات، وهو ما لا يمكن القيام به إلا مع التركيز على هذه الاتصالات.
هذا الاتصال يعني على أرض الواقع تعزيز العمليات المحلية والتعاون المركزي. أنشأت جي إيه سي روابط وثيقة وموثوقة مع الموردين في جميع أنحاء العالم، من أمريكا الجنوبية إلى إفريقيا، وتعمل جاهدة للتزامن مع احتياجات السوق المحلية. هذا العام، تم إرسال ٣ فرق جديدة على الأرض إلى مكاتب خارجية في هونغ كونغ وروسيا والشرق الأوسط للعمل عن كثب على التدريب والتطوير الشعبي، وستركز استراتيجية الشركة التي تمضي قدمًا بشكل كبير على الابتكار وخلق القيمة جنبًا إلى جنب مع موظفو نقطة المحطة الطرفية. وقد لوحظت بالفعل نتائج رائعة من هذا التركيز على علاقات الموزعين في السوق التشيلي، حيث تم افتتاح ٧ صالات عرض جديدة هذا العام، وكذلك في المملكة العربية السعودية أفضل الأسواق الخارجية أداءً لشركة جي إيه سي موتور والتي وصلت مؤخرًا إلى علامة فارقة وهي بيع ١٠٠٠٠ وحدة.                                                  
 
يأتي الاتصال الوثيق مع عملائنا من اتجاهات مختلفة, أولاً وقبل كل شيء هو اعتماد جي إيه سي موتور الطويل الأمد على أبحاث العملاء المكثفة، والتي تضمن أن علاقة الثقة يمكن أن تُبنى على جودة منتجاتنا وملاءمتها لعملائنا. يتم تخصيص طرازات المركبات الإقليمية وفقًا للاحتياجات المحلية ويتم تسويقها على وجه التحديد، مثل طراز جي إس٨ الرائد الذي يتسع لسبعة مقاعد، والذي حظي بالثناء على نظام تكييفه القوي، وقدرته الاستيعابية الكبيرة (المناسبة للنقل التجاري والعائلي)، وسهولة التعامل على الطرق الصحراوية. يمكن العثور على مثال آخر في دبي، حيث يتم تسويق طرازات سيارات الدفع الرباعي الرياضية مثل الجيلين الأول والثاني جي إس٤ نظرًا لتعدد استخداماتها الحضرية والوعرة، وتصميمها الأنيق والعصري الذي يروق جمالياً للمحترفين الشباب في المركز الحضري.  
 
 
 
 
بالإضافة إلى هذه الثقة القائمة على المنتج، تبني جي إيه سي موتور أيضًا علاقة نفسية وعاطفية مع عملائها من خلال تشجيعهم على أن يكونوا استباقين والمضي قدمًا في التغيير في حياتهم الخاصة. شعار “اذهب وغيّر!” يجسد الالتزام بالتحسين من خلال الابتكار والعمل بدلاً من التردد والقفز بقوة في الفرص والتقنيات المستقبلية.                                                            
 
كانت مواقع التواصل الاجتماعي من أكثر المواقع نشاطًا لتكوين هذا الاتصال العاطفي. حملات تفاعلية عبر الإنترنت مثل “ما هي جي إيه سي؟” المنافسة الإبداعية، التي جذبت أكثر من ١٠٠٠ مشاركة من جميع أنحاء العالم، تؤدي إلى تفاعل شخصي للغاية يحتفي بقصص الأفراد مع جي إيه سي. من خلال تشجيع العملاء على تقديم إجابة ذكية لما يعتقدون أن جي إيه سي تمثله أصبح العملاء جزءًا نشطًا من قصة جي إيه سي. هذا النوع من الاتصال الإيجابي والتقديري على المستوى الشعبي هو الذي يعزز بشكل ثابت وعضوي قوة العلامة التجارية.
 
 
 
201 Views

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: