تقنية

81% من الشركات في السعودية تستخدم منصات إنترنت الأشياء رغم المخاطر الأمنية

كشف تقرير جديد أصدرته كاسبرسكي وحمل عنوان “السلطة القوية تتطلب تحمّل مسؤولية فائقة: المنافع والتحديات المرتبطة باستخدام إنترنت الأشياء في الشركات”، عن أن استخدام المنصات التجارية الخاصة بأنظمة إنترنت الأشياء يتزايد سنويًا في جميع القطاعات تقريبًا. وأظهر التقرير أن ما يقرب من ثلثي الشركات (81%) في المملكة نفّذت في العام 2019 تطبيقات مرتبطة بإنترنت الأشياء. وتفيد هذه التقنيات الشركات المحلية بتوفير الموارد وإيجاد قنوات جديدة للإيرادات وزيادة كفاءة الإنتاج. لكن تعرّض 60% من جميع الشركات لحوادث أمن رقمي تستهدف الأجهزة المتصلة يكشف في المقابل عن حاجة ماسّة إلى الاهتمام بحماية منظومات إنترنت الأشياء في المنشآت.

81% من الشركات في المملكة العربية السعودية تستخدم منصات إنترنت الأشياء برغم المخاطر الأمنية

وتشهد إنترنت الأشياء تطوّرًا تقنيا نشطًا، تتوقع “غارتنر” في ضوئه أن يصبح هناك حوالي 25 مليار جهاز يندرج تحت وصف إنترنت الأشياء بحلول العام 2025. وتزيد إنترنت الأشياء من مستويات الراحة في المنازل وأماكن العمل والمدن، وتساعد على حل مشكلات إتاحة الموارد وتسمح للمنشآت بقياس الأداء والإنتاجية، وإدخال الأتمتة في العمليات، وزيادة الكفاءة الإجمالية، ما يجعل أنظمة إنترنت الأشياء مهمة، ويحتّم الاهتمام بديمومة عملها والحرص على عدم تركها للفشل كيلا تترك أي تأثير سلبي على الشركات والأفراد.

 

ويوضح تقرير كاسبرسكي أن استخدام منصات إنترنت الأشياء قد زاد في جميع القطاعات تقريبًا على مستوى العالم، وأن أكبر نمو شهده قطاع الضيافة (من 53% في 2018 إلى 63% في 2019)، والرعاية الصحية (من 56% إلى 66%)، والتمويل (من 60% إلى 68%). واعتبارًا من 2019، تبنى قطاع تقنية المعلومات والاتصالات (بنسبة 71%) وقطاع التمويل (68%) إنترنت الأشياء أكثر من القطاعات الأخرى. وتُستخدم منصات إنترنت الأشياء في حالات استخدام عديدة، بينها خدمات المدن الذكية والشبكات الكهربائية والقياس والنقل والخدمات اللوجستية، فضلاً عن التصنيع المؤتمت ومجال التدفئة والتهوية والتكييف.

 

ولم يشهد نمو استخدام إنترنت الأشياء أي تراجع على الرغم من المخاطر وحوادث الأمن الرقمي المحتملة؛ فقد أورد تقرير كاسبرسكي، الذي بُني على دراسة مسحية أعدتها الشركة، أن 60% من الشركات السعودية واجهت حوادث تتعلق بأجهزة متصلة غير حاسوبية في العام الماضي. ويمكن أن تكون هذه الحوادث بالغة الخطورة نظرًا لأن أجهزة الاستشعار، مثلا، تجمع مقادير هائلة من البيانات التي تتضمن معلومات حساسة كالبيانات التجارية والمعلومات الشخصية الخاصة بالعملاء. كذلك يمكن قد تكون منصات إنترنت الأشياء متصلة بأنظمة حساسة تدير عمليات المرور أو إنتاج الطاقة وتوزيعها أو النقل، ولذلك يُعدّ ضمان استمراريتها وسلامتها غاية في الأهمية.

 

ورأى الدكتور ريتشارد سولي المدير التنفيذي لمنظمة تحالف الإنترنت الصناعية، أن إنترنت الأشياء الصناعية قد أحدثت ضجة في بدايتها، قبل أن تتمخض عن “نتائج عملية وتجارية جادّة نراها تُطبق اليوم في مجالات عديدة”، وقال: “بدأنا في تحالف الإنترنت الصناعية في نشر نتائج توصلت إليها تجاربنا، ولكن وجدنا أن التحدي الأكبر الذي تواجهه القطاعات يتمثل في مقاومة التغيير ورفع الكفاءة”. وأكّد سولي أن إنترنت الأشياء الصناعي تعمل على إحداث تغييرات جذرية في القطاعات الرئيسة معتبرًا أن على الشركات أن “تواكب هذه التغيرات وتحرص على الانسجام معها”.

 

من جانبه، قال غريغوري سيزوي، رئيس وحدة أعمال أنظمة التشغيل لدى كاسبرسكي، إن إنترنت الأشياء تُعدّ من عامل التمكين وتقوية الشركات، لكنه أشار إلى ضرورة السعي إلى بذل مزيد من الجهود لضمان جني منافعها المرجوّة، وأضاف: “تتطلب إنترنت الأشياء عمليات متخصصة، فضلاً عن الخبرة، لضمان تنفيذها بطريقة فعالة، وقد أظهرت دراستنا أن الأمن الرقمي أحد الإشكاليات التي تحتاج إلى حلّ في مجال إنترنت الأشياء، وهذا يشمل أمن المعدّات وإجراءات الحماية التقنية والتنظيمية وخصوصية البيانات، فضلاً عن عوامل أخرى”.

 

وشدّد سيزوي على أهمية مراعاة الجانب الأمني في مرحلة مبكرة من تنفيذ إنترنت الأشياء، مشيرًا إلى سعي كاسبرسكي المتواصل في هذا الجانب لمساعدة العملاء على التعامل مع هذه المسألة وذلك بالاستمرار في تطوير الحلول والخبرات الأمنية.

 

وتوصي كاسبرسكي الشركات باتباع الخطوات التالية للاستفادة بشكل آمن من مزايا إنترنت الأشياء وفوائدها:

  • تقييم حالة أمن الجهاز قبل استخدامه، مع تفضيل الأجهزة التي تحتوي على شهادات في الأمن الرقمي ومنتجات الشركات المصنعة التي تولي أمن المعلومات الاهتمام المطلوب.
  • إجراء عمليات تدقيق أمني منتظمة وتزويد فريق الأمن المسؤول عن حماية أنظمة إنترنت الأشياء بمعلومات محدثة عن التهديدات.
  • وضع إجراءات مناسبة للحصول على معلومات حول الثغرات التقنية في البرمجيات والتطبيقات، مع التحديثات المتاحة لضمان استجابة المناسبة في الوقت المناسب لأي حوادث قد تقع.
  • تنفيذ حلول أمن رقمي مصممة لتحليل حركة مرور الشبكة واكتشاف هجمات الشبكات التي تستهدف أنظمة إنترنت الأشياء، ومنعها، ثم دمج التحليل في نظام أمن الشبكة المؤسسية.
  • استخدام أجهزة إنترنت الأشياء التي يدخل أمنها في تصميمها. وتضمن بوابة Kaspersky IoT Secure Gateway التي تتضمن نظام التشغيل الأمن من كاسبرسكي KasperskyOS السلوك الآمن للبوابة ولجميع الأجهزة المتصلة بها ونظام إنترنت الأشياء بأكمله.

 

يمكن الاطلاع على التقرير الكامل للمزيد من المعلومات حول مشهد إنترنت الأشياء، والفوائد والتحديات التي تجلبها هذه التقنية للشركات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: