“نيسان” تعيد تأهيل سيارة “باترول فانتا ليمون” التي شاركت في “رالي باريس- داكار 1987”

أعادت شركة “نيسان” تأهيل سيارة السباق الشهيرة “نيسان باترول فانتا ليمون” بعد 30 عاماً تماماً من تواريها عن الأنظار في أعقاب تألقها ضمن منافسات “رالي باريس- داكار 1987”. وتم إعادة ترميم السيارة بشكل كامل لتستعيد مجدها السابق من خلال عودة عاطفية إلى موطنها الروحي وسط الكثبان الرملية للصحراء الأفريقية الكبرى.  

وتحظى هذه السيارة بمكانة أسطورية في عالم السباقات، حيث نجحت في كتابة اسمها بحروف من ذهب في تاريخ الرالي الشهير بعد الظفر بلقب فئة سيارات الديزل إلى جانب تبوئها المركز التاسع في الترتيب العام للسباق لتكون بذلك أول سيارة تعمل بوقود الديزل تنهي السباق ضمن المراكز العشر الأولى. ويذكر بأن السيارات التي تتبوأ المراكز الأولى في السباق اليوم تعمل جميعها بوقود الديزل.

ويعود الفضل في إعادة إحياء سيارة “نيسان باترول فانتا ليمون” إلى فريق متخصص من المهندسين في “مركز نيسان التقني الأوروبي” بمدينة برشلونة الإسبانية، حيث عمل هؤلاء لأكثر من عامين خلال عطلات نهاية الأسبوع على ترميم السيارة وتحويلها من حطام أتى عليه الصدأ في أحد المتاحف الإسبانية إلى سيارة ذات إمكانات عالية تواكب معايير السباقات على الطرق الوعرة.

وبهذه المناسبة، قال بيدرو دياز إيلان، مدير فريق هندسة الكهرباء والإلكترونيات لدى “مركز نيسان التقني الأوروبي”، والموظف الوحيد الذي لا يزال على رأس عمله ضمن كادر عمل المركز منذ عام 1987: “نحن فخورون جداً بهذه اللحظة التاريخية، إذ لطالما ارتبطت أذهاننا وقلوبنا وأرواحنا بهذا المشروع الذي لم يخل بالتأكيد من الصعوبات، ولكن جهودنا تكللت بفرحة عارمة لحظة رؤيتنا السيارة مجدداً وسط الصحراء”.

وكانت قصة نجاح “نيسان باترول فانتا ليمون” في “رالي باريس- داكار 1987” قد بدأت قبل عام من ذلك التاريخ عندما وضعت “نيسان لرياضة السيارات” خطةً للمشاركة في سباقات الرالي المرموقة للتحمل على الطرق الوعرة. وقررت الشركة أن تكون السيارة الرئيسية المشاركة آنذاك هي سيارة “نيسان – باترول” رباعية الدفع ذات الشعبية الواسعة، وذلك تحت إشراف فريق عمل مختص من مركزها في إسبانيا.

وتولت “فانتا ليمون” رعاية السيارة من خلال اتفاقية بين “نيسان إسبانيا” وعلامة المشروبات الرائدة “كوكاكولا” التي كانت تتطلع آنذاك للاستفادة من المتابعة العالمية الواسعة التي يحظى بها “رالي باريس- داكار”. وحققت السيارة نجاحاً سريعاً مع فوزها بثلاثة سباقات ضمن فئة الديزل عام 1986 (يمكنكم الاطلاع على جدول النتائج أدناه).

ولكن الهدف الرئيسي للسيارة كان الفوز بلقب “رالي باريس- داكار” الذي انطلق في الأول من يناير 1987 بمشاركة 312 سيارة اصطفت عند نقطة الانطلاق لخوض سباق ملحمي لمسافة 13 ألف كيلومتر عبر قارة أوروبا والجزائر والنيجر ومالي وموريتانيا والسنغال. واستقلّ فريق “نيسان فانتا ليمون” سيارتين الأولى حملت رقم 211 بقيادة ميجيل بريتو سائقاً ورومان تيرمينز ملّاحاً، فيما حملت الثانية رقم 212 بقيادة الأخوين جورج بابلر سائقاً وهانسي بابلر ملّاحاً.

ولم تجرِ الأمور بسلاسة، حيث تعطلت شاحنة دعم الفريق في المرحلة الثانية لتترك السيارتين دون قطع غيار خلال باقي مراحل السباق. كما اضطرّ فريق السيارة رقم 212 في النهاية للانسحاب من السباق بعد انقلابها بفعل الكثبان الرملية، لكن الفريق رقم 211 نجح بالوصول إلى خط النهاية بعد تصميم كبير لتكون سيارتهم بذلك أول سيارة عاملة بوقود الديزل تختتم السباق في المركز التاسع على سلّم الترتيب العام.

"نيسان" تعيد تأهيل سيارة "باترول فانتا ليمون" التي شاركت في "رالي باريس- داكار 1987"

ولم تشارك أي من هاتين السيارتين في السباقات بعد إنجاز المهمة، إذ بقي مكان تواجد السيارة رقم 212 مجهولاً لكن السيارة 211 بقيت معروضةً في متحف “سلفادور كلاريت” للسيارات الخاصة في جنوب مقاطعة جيرونا الإسبانية لفترة قاربت الثلاثين عاماً.

وجاءت فكرة إعادة تأهيل السيارة خلال شهر فبراير 2014 عندما شاهد بعض المسؤولين الفنيين في “مركز نيسان التقني الأوروبي” صوراً للسيارة على أحد المنتديات الإلكترونية. وتواصلوا مع المتحف لاستعادة السيارة مجدداً قبل أقل من 3 سنوات من الذكرى السنوية الثلاثين لمشاركتها في السباق الشهير.

وقال خوان فيليغاس، الفني المختص في “مركز نيسان التقني الأوروبي” وأحد أفراد فريق إعادة تأهيل السيارة: “كان المحرك في حالة يرثى لها ويستحيل تشغيله نظراً لتآكل العديد من أجزائه بشكل كبير. كما تضرر المحور الأمامي للسيارة بشكل تام، ولكن أسوأ ما في الأمر كان التوصيلات الكهربائية التي أتت عليها الجرذان تماماً”.

"نيسان" تعيد تأهيل سيارة "باترول فانتا ليمون" التي شاركت في "رالي باريس- داكار 1987"

وتم نقل الحطام إلى المركز في برشلونة خلال شهر مايو 2014 ليبدأ فريق من 8 متخصصين إعادة تأهيل السيارة مكرسين لهذه المهمة جزءاً من أوقات راحتهم في المساء أو عطلات نهاية الأسبوع. وانطلق هؤلاء للبحث في جميع أرجاء القارة الأوروبية عن قطع غيار للسيارة عبر التواصل مع وكلاء “نيسان” للبحث في مستودعاتهم عن قطع غيار لسيارات قديمة علماً أنه تم استخدام بعض القطع المستعملة بعد إعادة تأهيلها.

وأضاف فيليغاس: “توخينا أعلى درجات الدقة في جميع النواحي الخاصة بالسيارة، وكنا محظوظين بالحصول على كتيبات الخدمة ورسومات قديمة من ’مركز نيسان التقني الأوروبي‘. وقمنا بإجراء تعديلات دقيقة للحصول على سيارة تنسجم مع متطلبات سباق ’رالي باريس- داكار‘.

وتم الانتهاء من مشروع إعادة تأهيل سيارة “باترول” خلال شهر نوفمبر 2016 لتعود بعد ذلك إلى موطنها الروحي وسط الكثبان الرملية للصحراء الكبرى. وقد شكّل ذلك لحظةً رائعة لجميع أفراد الفريق.

وأردف فيليغاس: “خلال مسيرة عملنا لإنجاز المشروع، تجلّت أمامنا روح الابتكار التي شاركت من خلالها ’نيسان‘ في ’رالي باريس- داكار‘ عام 1987. وقد استقينا الإلهام من ذلك الفريق الذي حقق النجاح في السباق الملحمي الأصعب حول العالم”.

وتولت “نيسان” تغطية تكاليف مشروع إعادة تأهيل السيارة عبر صندوق “الأداء والابتكار” الذي يتم ادخار المال فيه سنوياً لتمويل مشاريع تنسجم مع شعار الشركة “إبداع يثير الحماس”.

شاهد أيضاً

"نيسان" راعياً رئيسياً لرالي أبوظبي الصحراوي للسنة الرابعة عشر على التوالي

“نيسان” راعياً رئيسياً لرالي أبوظبي الصحراوي للسنة الرابعة عشر على التوالي

أعلنت شركة “نيسان الشرق الأوسط” عن دعمها مجدداً هذا العام لمنافسات “رالي أبوظبي الصحراوي” الذي …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات