جمعية زمزم عن إطلاق المرحلة التنفيذية لهويتها استكمالا لجهودها ضمن مسيرة التحول الإستراتيجي

أعلنت جمعية زمزم للخدمات الصحية التطوعية بمنطقة مكة المكرمة عن إطلاق المرحلة التنفيذية لهويتها المكملة لمسيرة التحول الإستراتيجي التي بدأتها قبل ثلاثة أعوام. وتتسق جهود التطوير بالجمعية مع التنمية التي تشهدها المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الـملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين – حفظهما الله – برؤيتهم الـملهمة للوطن عامةً وللقطاع الخيري خصيصاً، والذي يُعد أحد ركائز رؤية 2030. وتم إطلاق الهوية خلال اجتماع لكافة منسوبي الجمعية برئاسة رئيس مجلس الإدارة البروفيسور عدنان بن أحمد البار، لتقديم الشرح عنها ودورها في الفصل الثاني من مسيرة التحول الاستراتيجي، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة ونخبة من كبار الضيوف.

تكملةً لجهودها ضمن مسيرة التحول الإستراتيجي

ويأتي إطلاق جمعية زمزم لهويتها الجديدة تأكيداً حيث الإنسان جوهر اهتمامها وحيث مساعدة جميع المستهدفين ليعيشوا حياة صحية وسعيدة في قمة أولوياتها، لتحقيق وعد زمزم “معا للحياة” ولإعادة الأمل وصون الكرامة لمن افتقدوها، عبر دورها الرائد الذي لا تفتأ تلعبه بقوة ومصداقية. وتستند الهوية على ركائز جوهرية تتمثل في ممارسة أنشطتها بدقة متناهية تعزز ثقة شركائها فيها، والأولوية لمبدأ التكاتف الاجتماعي حيث شغف الاهتمام بتحقيق المصلحة العامة للناس، وتعزيز التعاون المثمر مع من لا يفتأون ينضمون إلى الجمعية في رحلتها نحو التغيير، والالتزام باستدامة التطوير عبر اختيار أنجح الطرق والمسارات، والإيمان بالمساءلة الهادفة لتظل سمعة الجمعية هي الجوهر الأكثر بريقاً.

 

إنها تحولات هامة أحدثتها زمزم بدافع الاحتياجات المتغيرة وقادتها إلى إعادة صياغة رؤيتها ورسالتها ووضع أهداف طويلة الأمد حول كيفية تقديم الدعم لجميع مستهدفيها بالإضافة الى إعادة صياغة مبادئها ومعتقداتها، وتحديد خصائص نبرتها الصوتية والمكتوبة التي يلزم استخدامها لابتكار علاقة متينة ودافئة مع الأطراف التي تتعامل معها. وتعمل زمزم اليوم على تحسين جوهر “من نحن؟” ضمن رحلتها للتأمل الذاتي، فهو الطريق الذي تراه الملائم لتتميز عن غيرها.  

 

وأفاد رئيس مجلس إدارة الجمعية البروفيسور عدنان بن أحمد البار إن زمزم تدخل حقبةً جديدة وتشهد تغيرات تواكب التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المملكة، مفيداً أنهم سيبذلون قصارى جهدهم كي تساهم خطوات التغيير في رسم ملامح مستقبل أكثر إشراقاً للجمعية، وتحقيق وعدها.

كما أشاد مدير عام وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الأستاذ عبدالله بن أحمد آل طاوي بالخطوة الجريئة لزمزم وهي تضع لنفسها إستراتيجية وهوية جديدتين، وقال: “أثمّن جهود الجمعية التي نتجت عن دراسات متعمقة قرأت خارطة المستقبل برؤية ثاقبة، ولا شك أن الإستراتيجية والهوية الجديدة سيعيدان تعريف الجمعية للعالم وإظهارها في ثوب أكثر عصريةً.”

 

وتعمل جمعية زمزم بمبدأ أن لكل شخص الحق في أن يعيش حياةً صحيةً سعيدة، وتلتزم بتوفير رعاية صحية متكاملة تقوم على مبدأ التعاطف والتراحم بين أفراد المجتمع. كما تحرص على تصميم حلول مبتكرة للتغلب على تحديات الرعاية الصحية اليومية.

شاهد أيضاً

مواطني الرياض يرغبون بمشاركة أفضل ومزيد من التدخل من القطاع الخاص في تطوير البنية التحتية حسب دراسة ايكوم

في استطلاع للرأي بحث آراء أكثر من 10 آلاف شخص في أنحاء 10 مدن دولية …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: